لجنة النزاهة: الكويت استولت على خمس ناقلات نفط عراقية

اذهب الى الأسفل

لجنة النزاهة: الكويت استولت على خمس ناقلات نفط عراقية

مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 28, 2008 11:57 am

كشفت لجنة النزاهة في البرلمان ان دولة الكويت استولت على خمس ناقلات نفط عراقية عملاقة منذ العام 1991 وباعتها بمبلغ 16 مليون دولار على اساس انها "خردة"
وقال النائب عن الائتلاف الموحد وعضو لجنة النزاهة محمد ناجي السامرائي في تصريح خاص ان الحكومة الكويتية احتجزت عقب أحداث 1991 خمس ناقلات نفط عراقية عملاقة ورفضت تسليمها منذ ذلك الوقت بذرائع شتى، مشيرا الى ان هذه الناقلات هي: "طارق بن زياد وتبلغ حمولتها اكثر من 118 الف طن وحطين والقادسية اللتان تبلغ حمولة كل واحدة منهما 155 الف طن والمتنبي التي تبلغ حمولتها 130 الف طن، بالاضافة الى ناقلة الفاو التي تضررت جراء الحرب انذاك".
ولفت السامرائي الى ان هناك معلومات تؤكد ان الجانب الكويتي قد باع الناقلات العراقية منذ فترة باعتبارها "غنائم حرب" او " تعويضات"، ما يعد انتهاكا لحقوق العراق، مشددا على ضرورة تحرك الحكومة باتجاه استعادة الممتلكات العراقية، مبينا في الوقت نفسه انه يقوم بتحرك شخصي مع المفتش العام لوزارة الخارجية من اجل معرفة مصيرها وتحديد الالية المناسبة لاستعادتها.
واطلعت "الصباح " على كتاب حكومي يحمل توقيع وزير الخارجية هوشيار زيباري وموجه من الدائرة العربية في وزارة الخارجية الى الامانة العامة لمجلس الوزراء .
وتذكر "الوثيقة المؤرخة في 31 كانون الاول 2007 وتحمل العدد م / خ 1/1/ 3161 " الحاقا بكتابنا المرقم م /خ 1/1/3002 في 11 كانون أول 2007 اعلمتنا سفارة العراق في الكويت، انه تمت مناقشة موضوع استرجاع الناقلات العراقية الخمس اثناء لقاء رئيس الجمهورية جلال الطالباني بأمير الكويت الشيخ صباح الاحمد خلال زيارة الطالباني الى الكويت للفترة من 14 -17 / 11 / 2007، اذ قال الامير ان الناقلات غير موجودة ويعتقد انها بيعت من قبل الحكومة الكويتية لان بقاءها يؤثر في سير الملاحة، وبشأن الموضوع ذاته قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح اثناء لقائه بوزير المالية باقر جبر الزبيدي ان الباخرات بيعت كخردة وبثمن بخس" . وبين السامرائي ان المخاطبات التي قامت بها وزارة النفط تشير الى ان الناقلات الاربع بحالة جيدة جدا وتم اجراء الصيانة الشاملة عليها قبيل غزو الكويت من قبل النظام المباد، بينما تعتبر الناقلة الفاو متضررة، مؤكدا ان السفن العراقية كانت خاضعة لمتطلبات هيئة التصنيف (لويدز) المختصة بصلاحية الناقلات لغاية عام 1990.
واوضح ان الجانب الكويتي ذكر انه صرف 18 مليوناً و400 الف دولار لصيانتها بالرغم من انه مبلغ مبالغ به لان الناقلات متوقفة عن العمل ومن دون طواقم، خاصة ان الجانب الكويتي قد باع الناقلات على اساس انها "خردة " بمبلغ 16 مليونا و500 الف دولار وهو رقم يوضح التناقض الذي وقع فيه الجانب الكويتي من خلال خسارة 2 مليون دولار.
واعتبر عضو لجنة النزاهة ان عملية بيع الناقلات تعتبر "سرقة صارخة" و"قرصنة بحرية"، خصوصا ان عملية بيع اية قطعة من الاسطول العراقي يجب ان يرافقها اجراءات قانونية وتجارية من قبيل اجراءات تسليم المشتري قائمة البيع وشهادة من ميناء التسجيل لغرض نقل الملكية وتسجيل السفينة في الميناء الذي يراد ارتياده، مشددا على ضرورة عدم اهمال القضية من قبل الجهات المعنية سواء الحكومة او البرلمان وإعادة الحق العراقي الى اصحابه وعدم التفريط به لاية جهة كانت، مناشدا في الوقت نفسه بالتدخل لحل هذه القضية.

Admin
Admin

المساهمات : 567
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iraq2010.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى