الأسود تجتاز سور الصين وتلتهم التنين في ملحمة كروية جديدة .. العمدة في افضل حالاته .. والمايسترو يكف

اذهب الى الأسفل

الأسود تجتاز سور الصين وتلتهم التنين في ملحمة كروية جديدة .. العمدة في افضل حالاته .. والمايسترو يكف

مُساهمة  عراقي وبس في الإثنين يونيو 16, 2008 2:22 pm

بغداد / إكرام زين العابدين
حقق منتخبنا الوطني لكرة القدم فوزاً مهماً وتاريخياً على نظيره الصيني بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جرت امس الاول في مدينة تيان جن الصينية في اطار مباريات الدور الخامس من المجموعة الاولى لتصفيات كاس العالم 2010 لقارة آسيا وحكم المباراة الحكم السنغافوري مالك عبد البشير . بداية المباراة كانت سريعة من كلا الفريقين خاصة وان لاعبي منتخبنا الوطني كانوا عازمين على الخروج بنتيجة ايجابية من هذه المباراة والابقاء على حظوظهم في المنافسة على احد البطاقتين التي تؤهلهم للاستمرار بالمنافسة بعيداً عن الحسابات الاخرى، لعب فريقنا بطريقة 4 – 4 – 2 اما الفريق الصيني فكان يلعب بطريقة 3-5 -2 .

ركلة البداية كانت للفريق الصيني وشهدت الدقيقة الثانية هجمة خطرة لمنتخبنا الوطني عن طريق كابتن منتخبنا يونس محمود الذي توغل بالكرة واجتاز المدافع الصيني ولكنه لم ينجح في تسجيل الهدف الاول لفريقنا بعد ان انقذ الحارس الصيني كرته بكل جدارة.. وللمرة الثانية يصاب السفاح بمرض الشك بعدم قدرته على الاستمرار في المباراة وامام الصين نفسه حيث سبق ان خرج من الدقيقة الاولى امامه في جولة دبي ،هنا شعر محمود بشد عضلي في فخذه ولكنه استمر باللعب على امل ان يزول الألم ويعود لحيويته.
من جانبهم كان رد الفريق الصيني سريعا على مرمى الحارس نور صبري الذي لم يكن موفقاً برد الكرة ولعبها بشكل عشوائي لتصل الى المهاجم الصيني زهاو الذي بدوره ضربها برأسه الى المرمى الخالي لكن براعة هوار ملا محمد انقذت مرمانا من هدف محقق بعد ان لعب الكرة برأسه وهو على خط المرمى.
استمر المنتخب الصيني بنقل كراته داخل ساحة لعب منتخبنا مع غياب واضح للاعبي الوسط وتحركاتهم ، وتفاقمت اصابة يونس بالشد العضلي وطلب من المدرب عدنان حمد استبداله،وفعلا تم اخراجه وحل محله اللاعب مهدي كريم في الدقيقة 12 من الشوط الاول.
تحول لصالح التنين
منتخبنا الوطني لم ينجح في نقل كراته مما سهل المهمة على الفريق الصيني وشكل ضغطاً مستمراً على ساحة لعبنا ، اول بطاقة صفراء حصل عليها مدافع منتخبنا الوطني باسم عباس بعد ان لعب كرة قوية مع اللاعب الصيني ، وحاول الفريق الصيني ان يستغل الكرات المرتدة ليشكل خطورة على مرمى منتخبنا بعد ان نقل كراته بشكل افضل واسرع بينما لم تشكل محاولات عماد محمد خطورة في ساحة لعب الصينيين واستمر غياب نشأت وقصي عن مسرح العمليات بسبب تراخيهما من دون ان نجد تفسيرا لذلك. وكثرت الكرات المقطوعة لمنتخبنا الوطني وخاصة من المايسترو نشأت اكرم وكذلك صالح سدير ومهدي كريم.
عماد محمد تلقى كرة جميلة من سدير داخل الجزاء لكنه لم يتعامل معها بايجابية !
المنتخب الصيني طبق مصيدة التسلل ضد فريقنا بشكل جيد ما ابعد الخطر عن ساحة لعبه ،وفي المقابل سيطر على منطقة الوسط بكثرة عددية ، هوار ملا محمد بالغ في تقدمه الى الامام من دون ان يتراجع لسد الثغرات الدفاعية ومساندة المدافعين ،هذا بدوره ساعد لاعبي المنتخب الصيني على استغلال الثغرات والضغط في ساحة لعب المنتخب.
هدف صيني في غير محله !
الحكم السنغافوري عبد البشير احتسب خطأ ضد حارس مرمى منتخبنا الوطني نور صبري بعد ان امسك كرة جاءته من لاعب وسط منتخبنا قصي منير بعد ان تركها له المدافع علي حسين رحيمة والخطأ احتسب كون الكرة اعيدت لحارسنا نور الذي لم يحسن التصرف معها بحكمة وجعل الحكم يحتسب ركلة حرة مباشرة عليه داخل منطقة الجزاء .
تقدم اللاعب (زهنك هو) ركل الكرة بقوة لتسكن شباكنا بعد ان تحرك حارسنا نور من مكانه ولو بقي في محله لتمكن من رد الكرة بكل بساطة، لكن الكرة دخلت غافلته معلنة الهدف الاول للفريق الصيني في الدقيقة 32 . واعقب تسجيل الهدف ركلة من الفرص السهلة للفريق الصيني لكنه اهدرها بكل بساطة في مناطق قريبة من الجزاء .
الهدف الصيني صعّب من مهمة منتخبنا وبات يبحث عن هدف التعديل والعودة للمباراة ثم البحث عن هدف التقدم وكل الدلائل تشير الى ضعف اداء لاعبينا ونقلهم الكرات ببطء شديد واكثرها كرات خاطئة وغير دقيقة.
هدف العمدة
شهدت خطوط منتخبنا الوطني صحوة متأخرة ونقل للكرات وخاصة من قبل اللاعب هوار ملا محمد وصالح سدير الذي لعب كرة عرضية جميلة كانت على موعد مع رأس العمدة بانتظارها ليلعبها بحرفنة وباحترافية الى يمين الحارس الذي وقف ينظر للكرة بحسرة كبيرة لتعلن عن تسجيل الهدف الاول لمنتخبنا وتعديل النتيجة والعودة لنقطة الصفر من جديد في الدقيقة 42 .
ولم تشهد الدقائق الاخيرة كرات خطرة وانحسر اللعب في منطقة الوسط واطلق الحكم عبد البشير صافرة نهاية الشوط الاول بالتعادل الايجابي بهدف لكل منهما بعد ان اضاف دقيقتين كوقت بدل ضائع .
شوط المدربين
أجرى مدرب الصين الصربي تبديلاً في فريقه على امل العودة من جديد للسيطرة على المباراة وحسمها لصالحه او الخروج بنقطة التعادل مع بطل آسيا ، الحكم ويشهر البطاقة الصفراء بوجه المدافع سعد عطية لاعاقته اللاعب الصيني. مع انقضاء الدقائق الخمس الاولى من زمن الشوط الثاني تضيع اكثر من فرصة على لاعبي منتخبنا الوطني وهم قرب منطقة الجزاء الصينية، وتحول اللعب لصالح المنتخب الصيني الذي نظم صفوفه ونقل اكثر من كرة خطرة قرب منطقة جزاء منتخبنا .
هدف ملعوب للمايسترو
وبالرغم من الفرص القليلة التي حصل عليها منتخبنا الا ان المايسترو اكرم كان على موعد مع الفرح بعد ان استلم كرة من اللاعب سدير بشكل متقن ومّوه بها ولعبها باتقان إلى يمين الحارس الصيني معلنة عن الهدف الثاني لمنتخبنا لتضعه من جديد على اعتاب التأهل للدور الحاسم من دون النظر الى نتيجة مباراة استراليا وقطر التي اقيمت وشهدت فوزاً استرالياً كبيراً بنتيجة 3 – 1 .
أجرى مدربنا الوطني حمد تبديلاً تكتيكياً مهماً حيث زج هيثم كاظم بدلاً من صالح سدير لتعزيز المنطقة الدفاعية واستغلال الدقائق المتبقية من المباراة لصالحه للخروج بنتيجة الفوز وخطف نقاطها الثلاث المهمة .
من جانبه لم يهدأ لاعبو المنتخب الصيني ليشنوا العديد من الفرص على ساحة لعب منتخبنا لإدراك التعادل لكن دفاع منتخبنا ومن خلفهم الحارس نور صبري أنقذوا الكرات الواحدة تلو الاخرى.
الدقائق الاخيرة انقضت لكنها كانت صعبة على لاعبينا الذين حافظوا على الفوز بينما لم تنجح محاولات الصين في ادراك التعادل لتنتهي المباراة بصافرة الحكم السنغافوري عبد البشير الذي اضاف ثلاث دقائق وقت بدل ضائع للوقت الاصلي شهدت كرات خطرة للمنتخب الصيني على مشارف منطقة الجزاء لكن الكرة ابتسمت لمنتخبنا والمدرب حمد الذي اصبح يتطلع بوضع افضل عن نقاط الفوز في مباراته الاخيرة مع قطر التي ستقام في دبي الاسبوع المقبل .
لقطات
* عزيمة وإصرار لاعبي منتخبنا الوطني كانت كبيرة لاجتياز الحاجز الصيني والبقاء في دائرة المنافسة على احد بطاقات المجموعة الاولى .
* بعد تحقيق الفوز على الصين بهدفين مقابل هدف واحد اصبح لزاماً علينا رد الدين للمنتخب القطري في الجولة الاخيرة للتصفيات في ملعب النادي الاهلي في دبي .
* هناك اكثر من ملاحظة سجلت على لاعبي منتخبنا في مباراتهم الاخيرة مع الصين وتحتاج الى وقفة ومراجعة من المدرب عدنان حمد خاصة في ما يتعلق باللياقة البدنية والاصابات المتكررة للاعبين نتيجة الاجهاد المستمر وكذلك فترات الشرود الذهني الذي يعاني منه بعض لاعبينا في اوقات عصيبة من المباراة .
* تأكد غياب المدافع سعد عطية عن مباراتنا الاخيرة امام قطر بسبب الحرمان وعلى المدرب حمد اعداد بديل مناسب للمهمة المرتقبة وأكثر اللاعبين ملائماً لهذا المركز اللاعب سلام شاكر.
* فرصتان مقابل فرصة واحدة ستكون وبالاً علينا اذا لم نحسن التصرف بهما ونحسم المباراة منذ البداية وعدم انتظار الدقائق الحاسمة لتتلاعب بنا كيفما تشاء .
* الملاك التدريبي للمنتخب مطالب بالتاكيد على اهمية ان يكون انضباط لاعبينا كبيراً وعدم فسح المجال للوقوع باخطاء فنية ربما ندفع ثمنها غالياً امام قطر.
* بعد ان كنا بعيدين عن الفرص القوية للوصول للدور الحاسم واصبحنا قريبين جدا للوصول له علينا ان لانضيع الفرصة وان تكون خاتمة مباريات هذا الدور عراقية اللون والطعم وان يكون زئير الأسود مسموعاً في آسيا وان لا نفسح المجال للأقاويل بان فوزنا بذهبية آسيا جاء بركلة حظ وانما عن جدارة واستحقاق .
* لم يكن اختيار المهاجم عماد محمد كافضل لاعب في المباراة من قبل اللجنة الفنية في الاتحاد الاسيوي مجاملة لفوزنا فيها وتسجيله احد هدفي المباراة، بل كان اللقب مطابقا لعودته القوية الى صفوف المنتخب وحسمه نتيجتي المباراتين الاخيرتين في التصفيات بامكاناته الكبيرة التي تدلل على انه قادم لانتزاع الألقاب الآسيوية في الموسم المقبل .
بطاقة المباراة :
المنتخبان: الصين العراق
النتيجة: 1 / 2
المناسبة: تصفيات كأس العالم 2010
التاريخ : 14 حزيران 2008
الجولة: الخامسة
المرحلة: الثانية
المجموعة: الأولى
الملعب: تيانيجن
عدد الجمهور : 40 الف متفرج
الأهداف: عماد محمد ( د 42 ) نشأة اكرم ( د 66 ) العراق -
زهنك هو ( د 32 ) الصين
الحكم: مالك عبد البشير
الطرد: لايوجد
الانذارات: باسم عباس و سعد عطية
لعب لمنتخبنا :نور صبري و سعد عطية وعلي حسين رحيمة و حيدر عبد الامير وقصي منير ونشأة اكرم وهوار ملا محمد وصالح سدير ( هيثم كاظم ) وعماد محمد ويونس محمود ( مهدي كريم ) .

عراقي وبس

المساهمات : 328
تاريخ التسجيل : 27/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى