قبل مواجهة الأحد المصيرية ..النجوم القدامى يضعون خريطة طريق لعبور العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قبل مواجهة الأحد المصيرية ..النجوم القدامى يضعون خريطة طريق لعبور العراق

مُساهمة  عراقي وبس في الأربعاء يونيو 18, 2008 11:36 am

شادي صبرة :
لا حديث في الشارع الرياضي الآن إلا عن المواجهة المصيرية للعنابي مع منتخب العراق والتي ستحدد الفريق الذي سيتأهل مع استراليا للمرحلة الأخيرة من التصفيات النهائية لمونديال جنوب افريقيا 2010، وعلى الرغم من أن المواجهة صعبة بكل المقاييس خاصة بعد أن خسر منتخبنا 1/3 أمام استراليا إلا أن الأمل مازال قائما في اجتياز هذه العقبة والتأهل إلى المرحلة النهائية.. هذا الأمل نابع من وجود عناصر على درجة عالية من الكفاءة والموهبة في منتخبنا، فضلا عن أن الفوز خارج الأرض وارد وقد سبق للعنابي الفوز على المنتخب الصيني في عقر دار الأخير.. ولم يكتف بالفوز فقط، بل قدم أيضاً عرضا جيداً.. الأمر الذي يؤكد ان الفرصة مازالت قائمة وبقوة شريطة ان يتحلى لاعبونا بالروح القتالية العالية وان يلعبوا للفوز من بداية المباراة لنهايتها، وأن يعرفوا أن خيار الفرصة الواحدة أفضل في بعض الأحيان من خيار الفرصتين.

وفي إطار حرصنا على معرفة انطباعات الشارع الكروي قبل هذه المواجهة الحاسمة والمصيرية.. قمنا بهذا التحقيق الذي يتناول آراء بعض خبراء الكرة القطرية ولاعبي العنابي القدامى في المباراة المرتقبة.. ونصائحهم لعناصر منتخبنا وروشتة الفوز على العراق والعودة من دبي بأغلى ثلاث نقاط.

إبرهيم خلفان: نحتاج إلى بعض التعديل في مراكز اللاعبين
في البداية يؤكد الكابتن إبراهيم خلفان نجم العنابي السابق أن الحظوظ مازالت قائمة بشكل كبير، فرغم أن العراق يمتلك عناصر جيدة تتمتع بالخبرة والكفاءة، إلا أن منتخبنا ايضا يضم لاعبين ليسوا أقل خبرة أو مهارة ويحظون بثقة الشارع القطري كله، ولكن لابد أن تكون هناك بعض التغييرات في مراكز اللاعبين، فخط الدفاع يمر بحالة ضعف بشكل واضح، وأتمنى أن تتغير الطريقة من 4 - 2 - 3 - 1 إلى 4 - 4 - 2 بمشتقاتها لأنها ستجعل المنتخب يلعب بشقين دفاعي وهجومي جيدين في حالة إذا لعب وسام وطلال لاعبي محور بشرط أن يقوما بالشق الدفاعي على أكمل وجه، وأيضا إذا لعب فابيو أو حسين ياسر تحت المهاجمين سيكون هناك توازن كبير في الملعب للعنابي.

أحمد فارس: المساندة الجماهيرية مطلوبة
ويرى أحمد فارس لاعب الغرافة ونجم العنابي السابق أنه رغم الهزيمة الأخيرة للعنابي وأنها يمكن أن تؤثر على الأداء بعض الشيء، إلا أنه لابد من التركيز على أن الخسارة كانت من منتخب كبير وله تاريخ، ولابد من اعتبار هذه الخسارة بمثابة حافز للعنابي في تخطيه مباراة العراق القادمة.. ولذلك فإن حظوظ المنتخبين متساوية تماماً، فإذا كانت العراق فاز في آخر مبارياته مع الصين، فالعنابي قد فاز أيضا على الصين، ولهذا فإن الحالة المعنوية للعنابي هي التي ستحسم المباراة فلابد من تحفيز اللاعبين بالتسلح بالإرادة والعزيمة لتحقيق النصر وبذل كل الجهد اللازم. ولابد أن يتذكر كل لاعب أنه يلعب من أجل وطنه، وأعتقد أن اللاعبين يدركون تماماً حجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عواتقهم بإذن الله هم قادرون على تحقيق النصر كما أتوقع أن تزحف جماهير العنابي للإمارات لمؤازرة الفريق سيكون لها بالغ الأثر في نفوس اللاعبين.

نايف الخاطر: اللاعبون أصحاب المهارة طريقنا للحسم
ويرى الكابتن نايف الخاطر أنه إذا كانت حظوظ العراق أفضل نظرياً على اعتبار أنه يلعب على فرصتين، أما العنابي فليس له سوى فرصة واحدة فقط وهي الفوز.. فإن ذلك لايعني أن أملنا ضعيف.. لأن المهم هو التسلح بروح الفوز.. وإذا امتلك اللاعبون هذا السلاح فإنهم قادرون بإذن الله على تحقيق الفوز، ولكن لابد من حدوث تغيير في بعض المراكز عن المباراة السابقة، وأنه إذا تم توظيف اللاعبين بصورة جيدة في الملعب فالعنابي سيفوز ويحقق نتيجة طيبة، خاصة أن هناك كوكبة من اللاعبين يمتلكون المهارات الفردية العالية.. ولا شك أن هذه المهارات من مقومات قوة أي فريق شريطة استخدامها بالطريقة التي تصب في صالح المجموع بعيداً عن اللعب الفردي الذي يبدد مجهود الفريق بأكمله.

يوسف آدم: امتلاك منطقة المناورات مفتاح الفوز
ويرى الكابتن يوسف آدم انه رغم أن الحالة المعنوية للعراق أفضل بعد فوزها الأخير على الصين فان لعب المباريات على فرصة واحدة أفضل من اللعب على فرصتين، ورغم أن العنابي مر بكبوة فانه قادر على تخطيها بالعزيمة فالمباراة مصيرية وتحتاج أن نفكر فيها جيداً، أما من الناحية الفنية فان منتخبنا الوطني اذا استطاع ان يركز على الاطراف ولعب بمهاجمين وامتلك خط الوسط فان باستطاعته ان يمتلك زمام المباراة باذن الله ولانها مباراة مدربين فينبغي التركيز على الاعداد النفسي للاعبين قبل المباراة وأفضل اعداد لهذه المباراة مؤازرة الجماهير لمنتخبها والمسؤولين اذا حدث هذا فأنا أتوقع الفوز إن شاء الله.

يونس أحمد: توظيف المهارات الفردية لصالح الفريق
يؤكد الكابتن يونس أحمد حارس مرمى العنابي السابق ان حظوظ المنتخبين متساوية وأن العنابي إذا تسلح بالثقة والروح سيحقق الفوز بشرط التنظيم في الملعب واستغلال المهارات الفردية التي يتفوق بها العنابي على المنتخب العراقي، فهناك لاعبون يمتلكون مهارات فردية عالية مثل سباستيان سوريا، ويوسف أحمد، وفابيو، وحسين ياسر، لابد أن تكون لهم كلمة الحسم في اللقاء واستغلال الضربات الثابتة لأنه أحد الحلول في مثل هذه المباريات المهمة. أما أهم الأشياء التي يجب أن يركز عليها العنابي هو الضغط على المنتخب العراقي في كل أنحاء الملعب فالضغط يولد الأخطاء.

عراقي وبس

المساهمات : 328
تاريخ التسجيل : 27/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى