لا عفو لمن أبكى الشعب!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لا عفو لمن أبكى الشعب!

مُساهمة  عراقي وبس في الثلاثاء يونيو 24, 2008 10:51 pm

إياد الصالحي
لم تعد نداءات الإعلاميين وعلى وجه الخصوص العاملين في الصحافة الذين يمتلكون هامشاً كبيراً من الحرية في تسليط الأضواء على الأحداث بصراحة متناهية في كتاباتهم، لم تعد تشكل مصدر تأثير ايجابي لدى المعنيين بمضمونها في النقد او المقترح لاسيما ان اعضاء اتحاد الكرة الذين تلقوا مساندة غير مسبوقة من قبل المؤسسات الإعلامية ليس لشخوصهم، بل لمناصرة واجبهم في تهيئة المنتخب الوطني وتعضيد مهمته الوطنية لكي يستطيع الدفاع عن الكرة العراقية ورد اعتبارها امام خصومه؟

وكان لبعض الاقلام موقفاً مشجعاً ووطنياً في تناولها قضية المنتخب وتحفيز اللاعبين على العطاء وعدم التهاون في مسؤوليتهم الصعبة وتشريفهم تمثيل العراق في تصفيات كأس العالم بينما راحت اقلام اخرى تتصيد المواقف الشخصية لرئيس الاتحاد اوالاعضاء اوالمدربين وكذلك اللاعبين للتعليق عليها بقسوة وتحريض الجمهور للسخط عليهم عبر اثارة قضايا سمجة والتشكيك بوطنيتهم لأغراض تسويق صحفهم ليس الا.
هؤلاء لا يمثلون إلا انفسهم طالما تناسوا دور الصحافة وماهية اهدافها في حملة دعم المنتخب الذي يمثل العراقيين جميعا وليس حسين سعيد او عدنان حمد او يونس محمود!
وللإنصاف فقد كانت القنوات الفضائية المحلية وفي طليعتها الرياضية العراقية بمستوى الحملة الوطنية واُجهد القائمون عليها في مواكبة مشوار المنتخب في التصفيات وتحملوا مخاطر العمل بين جدران الاستوديوهات حتى ساعات متأخرة من الليل ليضعوا اللاعب العراقي في اطار التغطية وتلاحم الجماهير في اتصالاتهم مع المهمة الملقاة على المنتخب بالرغم من النتيجة المخيبة للآمال التي اضاعت كل الجهود الخيرة وآلمت قلوبنا في تلك الليلة المشؤومة!!
وفي خضم المحنة التي نعيشها الآن ينبري السؤال باصرار: اين تكمن اسباب عدم تجاوب بعض اعضاء الاتحاد مع عدد من الزملاء الذين حاولوا الاتصال بهم لمعرفة آرائهم بعد انتهاء المباراة؟ لماذا أُغلقت اجهزة هواتفهم في حين كانت تتلقى كل دقيقة نداءً حتى من المشجعين كما قال المشرف على المنتخب عبد الخالق مسعود الذي اكثر من اطلالته عبر شاشة الرياضية العراقية بصحبة الزميل سلام المناصير وحتى كان يقف وراءه اثناء تقديم الاخير تقاريره من قلب الحدث، واذا به توارى عن الانظار مع بقية اعضاء الاتحاد ولم يبق من الوفد سوى المدرب رحيم حميد الذي تحلى بالشجاعة وتحمّل المسؤولية نيابة عن الملاك التدريبي وكذلك الزميل ضياء حسين الذي وقف بقامة صراحته وفضفض قليلا عن هموم الأزمة ومحتفظاً بتفاصيل مؤلمة عنها قال بانه سيفرج عنها حال عودته الى بغداد!
حقيقة ان الاتحاد العراقي لكرة القدم لم يحتضر الان، بل منذ زمن طويل ولعل المتابع النهم يتذكر ان جريدة (المدى الرياضي) الاسبوعية التي كانت تصدر قبل ثلاث سنوات اطلقت نداءً على صفحتها الاولى موجهاً الى اعضاء الاتحاد انفسهم (استقيلوا يرحمكم الله) بكل ماتعنيه هذه الكلمات من امانة وطنية وليست رغبات شخصية إبان خروجنا المُهين من خليجي 17 في الدوحة، فماذا كانت اصداء النداء؟ اعتز اعضاء الاتحاد بمناصبهم وفسروا اي فكرة لا تخدم طموحاتهم وتتقاطع مع امانيهم بانها مغرضة وذات نوايا مدفوعة للإطاحة بهم!
وهاهو النداء يتكرر من احد زملائنا الاعزاء في وقت لم يبق على مشروعية بقاء اعضاء الاتحاد سوى شهرين لا اعتقد أنهم سيتحلون بالشجاعة ويثبّتون موقفاً تاريخياً لأنفسهم في الاقل ويتعاملون مع الحدث على اساس اضراره الآنية وليس مدة بقائهم في المنصب، لكن لا فائدة من جميع الاصوات الخيرة طالما ان هؤلاء رفعوا شعار(لسنا مقصرين مع اسود الرافدين) في جميع خطاباتهم ودفاعاتهم!!
إن حكمة الشجعان تتجلى في التصدي لهجمات النقد الملتزم بصدور رحبة وقلوب لا تحمل ضغينة ضد احد ليعترفوا بانهم جزء اساس من الازمة ولا يهربون من ساحة المواجهة بذريعة قرب انتهاء ولايتهم، بل تقتضي الرجولة ان يسموا بانفسهم فوق المصالح ويعلنوا امام الناس ارتكابهم اخطاء لا تغتفر في مسيرة عملهم دفع ثمنها غيرهم ممن كلفوا بمهمات طارئة كان آخرهم المدرب عدنان حمد الذي لا يُبرّأ من مسؤولية اقصائنا مرتين في تصفيات المونديال ولكن في اول حديثه لـ(المدى) بعد اعتزاله العمل مع المنتخبات قال: انا رهن اشارة الاتحاد ووطني أحق عليّ بانقاذ كرته من المحنة! فماذا قدم الاتحاد لحمد كالذي قدمه الاتحاد القطري للمدرب الاورغوياني جورج فوساتي؟
وداعاً مونديال المانيا.. قلناها بمرارة سابقاً..ووداعاً جنوب افريقيا نقولها اليوم بأمّر منها.. فإلى متى ستبقى كرتنا تصطف مع المنتخبات المودعة لتصفيات المونديالات جيلاً بعد جيل؟ الوقائع على الارض تنبؤنا بانها ستبقى تطرق ابواب التصفيات من دون رد في النهائي الى ان يودع الاتحاد الحالي ومن يخلفه تقاليد العمل المصــــــلحي لأجل الذات وليس العراق، لكن عليهم ان يتنبهوا ان حساب التاريخ عسير جدا ولا عفو لمن أبكى شعبنا الجريح!

عراقي وبس

المساهمات : 328
تاريخ التسجيل : 27/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى