الطبيب السويدي البغدادي لـ(المدى): عبد الخالق وحمد يتحملان المسؤولية عن الاعراض الجانبية المستقبلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الطبيب السويدي البغدادي لـ(المدى): عبد الخالق وحمد يتحملان المسؤولية عن الاعراض الجانبية المستقبلية

مُساهمة  عراقي وبس في الأحد يوليو 06, 2008 1:35 pm

السويد/ علي النعيمي
بعد الخروج غير المتوقع والخسارة المؤلمة مع قطر،كثُر الحديث عن أمور جانبية لا تتعلق بالشق الفني فقط ،بل تكلم البعض عن حقيقة ما دار خلف كواليس المباراة وداخل اروقة المعسكر المغلق من اشاعات وهمس ومن أكثر الاشياء التي اخذت حيزاً في النقاش والتحليل وسلط عليها الاعلام اضواءه بحيث تصدرت المشهد هما مسألتا الغذاء الملكي الذي تناوله اللاعبون ومادة الأوزون التي من شأنهما زيادة نشاط وفاعلية خلايا وأنسجة الجسم وتعويضه بالسعرات المفقودة بحسب رأي طبيب المنتخب. (المدى الرياضي) وحرصاً منها على متابعة الموضوع وفك طلاسمه اتصلت بالطبيب السويدي الجنسية من اصل عراقي الدكتور أيسر البغدادي الذي حلل الأمور من جميع أبعادها العلمية والإدارية والقانونية.

وفي البداية بادرناه بالسؤال الاتي :
*ما العرف السائد في تجهيز طعام المنتخبات الرياضية في المعسكرات والمباريات الخارجية ؟
- المعروف للجميع في مثل هكذا مناسبات مهمة يتخللها الكثير من الحساسية نتوقع يفعل الطرف المقابل اي شيء في سبيل كسب اللقاء لذلك تلجأ الفرق عادة الى تناول الطعام بعيدا عن المطاعم العامة وتحديداً داخل المعسكر ومن اعداد طبّاخ خاص بالمنتخب خوفاً من ان يدس احدهم شيئاً يؤثر على صحتهم وأدائهم وهذا ما كان يحرص عليه المدرب حمد في معسكراته لذلك فأن خطوة الاتحاد باصطحاب طباخ خاص كانت حضارية وموفقة مع الفريق في رحلتي استراليا والصين ولكن لا اعرف أن كان طباخهم هذا ظل موجودا معهم في دبي في ظل وجود وفرة من الطعام العربي الحلال تحديدا ولا أعلم إن كان الطباخ قد تم تنبيهه بعدم استقبال اي مادة غذائية اي كانت من اي جهة مُعدة أو مقدمة بصورة خاصة الى المنتخب والاعتماد دائما على طبخه وهنا ادحض نظرية دس اي مادة غريبة في طعامهم .
*ولكن ماذا عن الغذاء الملكي؟
- صراحة الموضوع تم تأويله وربما أخذ أكبر من حجمه لكن هناك هفوات حدثت وهي ان طبيب المنتخب الدكتورعماد شاكر صرح بانه فحص (الغذاء الملكي) قبل اعطائه الى اللاعبين وبالتالي تناوله اللاعبون وهو مطمئن من (محتوياته) ولكن اتساءل هل اعتمد آلية صحية آمنة في الاطلاع والتحليل؟
*هل يمكنك ان توضح أكثر؟
- سأوجز لك بعض طرق فحص الاغذية بصورة مبسطة ولا ادري هل كانت طريقة فحص الدكتور للغذاء الملكي او لقناني الاوزون على اسس علمية تتناسب مع اهميه المباراة أم لا؟ طريقة المشاهدة (inspection): وهذه طريقة بسيطة تعطي فكرة اولية فيما اذ كانت المادة الغذائيه (تالفة) ام غير (تالفة) واغلبنا جرب هذه الطريقة عن طريق فحص شكل المادة الغذائية ولونها وقوامها ورائحتها وطعمها ووجود تعفن اونمو فطري ومن هذا القبيل وهذا ما يستطيع طبيب المنتخب ان يجريه على المواد بشكل بسيط ولكنه بالتأكيد غير كاف لاتخاذ قرار بصلاحيه المادة من عدمها.
* وماذا عن الطريقة الثانية ؟
- الفحص المختبري (Laboratory quality control) هذه الطريقة دقيقة وعلمية يتم اجراؤها في مختبرات غذائية خاصة للقياس والسيطرة النوعية nutritional quality control laboratories ويتم استعمال اجهزة حديثة ومتطورة مثل اجهزة الكروماتوغرافي والحواضن الزراعية وغيرها وذلك لفحص نوع المواد الداخلة في صناعة المنتوج وتركيزها وفيما اذا كانت ملوثة بالجراثيم او الفايروسات او تحتوي على معادن ثقيلة كالزئبق والرصاص وغيرها او تحتوي على مواد طبية منشطة ومحظورة ومثل هذه الفحوصات .. تستغرق ما بين عدة ايام الى اسابيع علما ان بعض الاعراض المرضية لا تظهر مباشرة وانما قد تظهر بعد ايام او اسابيع او اشهر وحتى سنوات.
هذا الجانب العلمي ببساطة شديدة لطريقة فحص الغذاء وانا احب ان استوضح من الطبيب هل أرسل الغذاء الملكي الى مختبرات الفحص الغذائي أو أعتمد على الشكل واللون والطعم والرائحة فقط؟
*ولكن هذا يقودنا الى سؤال هل ان بعض المواد السامة تظهر بسرعة على شكل قيء واسهال حاد؟؟
- نعم سمعت ان بعضا من اللاعبين عانى من عدم الشهية وقلة النوم واسهال حاد ولكن ايضا لا يمكننا الركون الى عامل المادة السامة ولا ينبغي اغفاله ربما الحالة النفسية تلعب دوراً مهماً في خلق هكذا أعراض او ربما ان الأكل الدسم قد يسبب الاسهال.انا لا اشكك بعلمية الدكتورعماد ولكن لابد ان يجيب عن هذه الاسئلة اعلاه كي نبدد كل الشكوك الاخرى.
* وماذا عن مخاطر واشكالية حقن الاوزون؟
- الاوزون مادة تستعمل في كثير من مجالات الطب لزيادة اكسجة الخلايا وبالتالي زيادة نشاطها وقدرتها على التحمل والمطاولة .. ولكن السؤال كيف يتم الموافقة على سحب دم من اللاعبين واعادته لهم من جديد ؟ علما ان القانون الساري في وزارة الصحة العراقية لمثل هذه الحالات هو عدم الموافقة على استعمال اكياس الدم على سبيل المثال من دون ان يتم فحص كل شحنة بدقة واثبات خلوها من الفيروسات مثل فايروس التهاب الكبد والايدزوغيرها وهذا معمول به حتى في ايامنا هذه مهما كانت الشركة المصنعة لاكياس الدم معروفة ورصينة.
* هل هناك مجافزة كانت بحقنهم؟
- نعم عزيزي هي مسألة التأكد من الاكياس وانا شخصياً كنت على اطلاع على كارثة انسانية حدثت في العراق وهي اصابة اشخاص اصحاء بآفات مرضية فتاكة نتيجة عدم الفحص ومنها ما أصاب مرضى الهيموفيليا في العراق بمرض الايدز نتيجة حقنهم بمادة العامل الثامن (factor VIII) والذي كان فرنسي المنشأ ومن شركة رصينة جداً واقامت في حينها وزارة الصحة دعوى قضائية على الشركة لا اعلم ان كانت كسبتها ام لا.. السؤال هنا: هل تم فحص مثل هذه الاكياس او القناني التي سُحب فيها الدم واعيد للاعبين قبل هذا الاجراء ،وعلى أي اساس تم اتخاذ القرار؟
*حسناً ..لو تكلمنا عن الجانب الاداري برأيك من يتحمل المسؤولية لا قدر الله وحدثت اضرار جانبية للاعبين في المستقبل؟
- المسؤولية يتحملها كل من عبد الخالق مسعود بأعتباره مديرا للمنتخب والكابتن عدنان حمد باعتباره مدرب المنتخب حيث من المعمول به في كل العالم وحتى في العراق ومن الناحية الادارية ان يستعين الاداري باشخاص او لجان فنية (طبيب الفريق) في حالة وجود مسألة تحتاج الى رأي شخص مختص والمدير او صاحب القرار ملزم في الأخذ بالرأي الفني لكي يعفي نفسه من أي تبعة قانونية وانا استغرب من بعض المحللين قولهم :عليكم الكف عن كشف اسرار المنتخب !
نحن هنا لانبوح بالاسرار انما نسلط الضوء على أمور صحية تتعلق بحياة ومستقبل المنتخب وليس اكراماً لعيون الاتحاد او اللاعبين ،والكارثة برأيي هناك اداريون من تجاوز الرأي الفني الطبي ويعمل بصلاحيته التي منحها له القانون بداعي مسؤوليته في الفريق اوبحسب طبيعة صلاحياته ويتخذ القرار الذي يراه هو مناسبا عندما لا يقتنع برأي الشخص المختص (الرأي الفني) وكثير من الاداريين يعملون بهذا السياق والمسألة الاخرى هي مسألة اجتهاد شخصي.
* معنى ذلك ان هناك جانباً قانونياً اذا ما حدث الضرر؟؟
- نعم يتحمل ذلك الشخص الفني صاحب المشورة المسؤولية الكاملة عن خطأ قراره فيما اذا التزم المديراو صاحب القرار بتوصياته وبهذا يكون الشخص الفني (طبيب الفريق) مسؤولاً مسؤولية مباشرة عن توصياته التي رفعها الى صاحب القرار، اما في حالة تجاهل مديرالفريق ومدرب الفريق او أي صاحب قرارالرأي الفني ونفذ ما يراه هو مناسب عندها يتحمل صاحب القرار المسؤولية القانونية المترتبة على قراره وأنا واثق تماما من ان كل اعضاء الفريق من مدربين وطبيب ولاعبين قاموا بهذه الاجراءات بحسن النية ورغبة منهم في خدمة المنتخب باقصى ما يمكن واتمنى ان لايكون الموضوع اكثر من عسل نحل ارادت احدى الشركات تسويقه بجانب دعائي بالاتفاق مع احد الاشخاص وعبوات جمع عينات دم طبيعية من دون أي تبعات صحية على اللاعبين مستقبلاً .
ان ملاحظاتي هذه لتوضيح اللغط فقط واهدف منها عدم اثارة اي زوبعة فيكفي طعم المرارة والخسارة التي حلت كالصاعقة على نفوس العراقيين من دون المساس بنزاهة او نوايا أي شخص من الاشخاص الذين ذكرتهم

عراقي وبس

المساهمات : 328
تاريخ التسجيل : 27/01/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى